Advertisements

www.flickr.com/photos/abrary

من يذكر هالكوب ؟ أيام المسرحية الشكسبيريّة 
ألحين ندرس مسرح العبث .. الله يا الدنيا أيام ما كنت أحتج على فكرة هالمسرح  و أقول الدنيا يكفيها سخافتها عشان نكتب شي سخيف يزود الطين بلّة
بغض النظر عن إن فكرتي الأولى سليمة كمنطلق و مبدأ  ، بما إن الأدب يعطي تصوّر منظّم و أكثر ترتيبًا من الحياة للحياة..
لكن اكتشفت إن مسرح العبث من أجمل الأنواع، فيها عمق و لقراءته متعة و يخلي الإنسان يتمعّن بالحياة و يشوف نفسه و يتفكّر فيها .

الصورة هذي أهديها لأبرار اللي كانت تدرس بأول ثانوي .. المقلمة البنيّة ظليت وفية لها من هذيك الأيام و بعد ما تخرجت

و لأبرار اللي كانت تدرس بالجامعة: قال الأبسورد ثييتر سخافة قال، امسكي نفسك ألحين من مدح سامويل بيكيت أول ما يطرّون ويتينق فور قودو 

Advertisements

2 تعليقان to “”

  1. Eman Says:

    Miss you 😦 ❤

  2. أبرار Says:

    ايماااان و انتي أكثر
    منورة الصفحة، ما توقعت أشوف ردك يا عسل  

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: