Advertisements


.
.
.
كيف أنسى ذلك الزخم الذي حنطته بأكفانه حتى أقتات منه في قحط الكتابة ..
و أدفئ أوصال موهبتي ؟
،
جيبي العاطفي المثقوب لا يكفي لينيرَ لي دروب العاطفة؟
فكيفَ أسدد فواتير النسيان ؟؟
في الواقع بدأت أستميت للذاكرة، أرجوها أن تعودَ لي بتوهجها القديم ..
بتلك الشعلات التي تحرق قلبينا ..
و التي انطفأت في لحظة و كأن غضب مولدات الشوق قد لعننا إلى عالم الصمت و الظلام ..
،
لا أظنه نسي ..
هو لم ينسَ لكن يداً ما اعتصرت الحب من عروقنا، و تركتنا كأطفالٍ ملمعين داخلَ مناشفهم !!
أينَ ذاك العبث؟ أين ذاك الطين ..؟؟
أين التقاذف بخبث.. أين قهقهات الضحك التي تستبدُ بنا دون سبب معين
و بلا هدف محدد ..
،
كأطفالٍ كنا، رُسمت لنا أدوار معينة ..
قناص و ضحية، غميمة ، شرطي و حرامي ..
حقيقة أو جرأة ..
لعبناها كالأطفال بدون دافع معين سوى دافع الخيال، أو ربما اختلاس نصوص بإثم الكذب و خدعة البراءة !
سرقتني كثيراً لتكتب، و ألبستك كمليكان كثيراً من شخصياتي، لأختلق أي قصة ..
لأختلس خاطرة ..
فخانتني الذكرى، و جفت عروق الأدب ..
.
.
تباً لا أريدُ أن أنسى ..
و أرفضُ أن أصلَ أدبي بالأمصال الاصطناعية لأبقيه على قيد الشغف !

Advertisements

رد واحد to “”

  1. أحاسيس صامته ' Says:

    مرحبا يَ عسل ‘
    كيفك إن شألله تمام ..

    أنا ﻣ̲̌ڼ أشد المعجبين بشخصيتك ..
    بليز منّ زمان حابة أتعرف عليك ..

    إذ سمحتي أبي بنكك ، ولي شرف بمعرفتك بليز ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: