Advertisements

تعليق أدرجته على مقال عن أحمد البشري و روايته: فصل آخر في حياة الأشياء

اعتقد أن ما يريده أحمد البشري هو من هم مثلك بالضبط،
أناس يصفون حبكته على قدرٍ عالٍ من المصطلحات الأدبية المقعرة، و هذا لا يعني أبداً امتداح روايته،
و لا شعورك بالإلهام ساعة الانتهاء من الرواية يعني أن ما كتبه أدبٌ رفيع ..
بل يندرج تحت ما يطالب به ويليم فولكنر الفائز بجائزة نوبل بأن نقرأ كل ما يقع تحت أيدينا إن كان فاخراً أو كان تافهاً ..
،
الرواية كانت ضعيفة لعدم اتقان البشري رسم الشخوص كما يرسم اللوحات ،
علاقته بالقلم ابتدائية جداً، و تصوره للأحداث تصور طفل في الـ 15 من عمره..
يسطح التفكر العقلي، و يتمثل مناجاة النفس بطريقة لا تكشف شيئاً سوى فقر الروائي في الأفكار سوى فكرة واحدة صادمة : اعتماد الموت ثيمة !

يفترض أنها ستكون ابتكارية و كافية عن نقش ما بين دفتي الكتاب المطبوع أولها بـ “فصل آخر في حياة الأشياء” مع لوحته و دفتها الأخرى بالمقطع الموارب
،
أعتذر جداً للبشري، ولكن أسفت جداً لشرائي لروايته،
و أسفت على الكثير من الروائيين الصامتين الذين يستحقون النشر أكثر منه ،

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: