Advertisements

انثى ما بعد المائة ،

مهدودة استيقظت اليوم، ليفاجئوني بأني اليوم أكملت سنوات أخرى

فوق المئة..

لم اتذكر بالضبط  كم كانت ..

إنما قالوا اني أكبر معمرة على وجه البسيطة

و احتجوا بهذا ليجملوني و تلتقط الكاميرات صوري ..

و هم لا يعرفون معنى أن تتناثر فوق المئة بضع سنوات

أن يروى الكأس بالمئة و يفيض بسنوات تجعلني عالة عليهم ..

أن أكون أكبر معمرة لا يعني فقط أن الله قد من عليّ بسنواتٍ مديدة ..!

بل انني تغصصت جرعات الفقد تباعاً

و ماتت عني كل نسغ الحياة بأحبابي..

ماتَ جيلي بعطوره و قصوره و أفكاره و أحداثه ..

و بقيتُ أنا ..

،

و رفعوا المرآة أمام وجهي ..

و رأيتُ نفسي ..

لم أعد أعرف نفسي ..

و توقفَ عمري عند تجاعيد أخرى

لكن خط الزمن رسم اكثر منها ..

و فزعتُ من نفسي ..

إن بداخلي صوتاً غضاً لا يشبه الفحيح الذي أُصدره

و بمهجتي أنثى أخرى أجمل من تلك التي تلبسُ تجاعيدها

على وجهها رداءاً فضفاضاً بالغ التهدل !

أشعرُ بأن روحي بدأت تنفصلُ عن جسدي ..

و تهيمُ في جسدِ بائسٍ لا يحتملها

و هي كالفراشة المسجونة تتطاير للخروج ..

أنتم الصغار هكذا دوماً

ترون الخارج ..

و لا تستوعبون الداخل ..

تفزعني المرآة كما تفزعكم ..

لأنني أرى أنثى لا أعرفها

و لمشاعري عمرٌ يصغر أعصابي كثيراً

و لأفكاري مذاق الطفولة كما لأفكاركم ..

و روحي المتوثبة في سجن الجسد الذاوي

تختنق ..

و ربما قريباً ..

ستحلّق ،

Advertisements

2 تعليقان to “انثى ما بعد المائة ،”

  1. مزاجيات Says:

    كلماتكِ لها وقعُ غريب!
    ربما لامستِ بها كل أنثى تخشى تكدس السنوات على باب روحها!

    تلك الروح التي تعشقُ الشباب وتتعلقُ به وتقف بها السنوات عند الثلاثين وربما أقل!

    كنتِ فاتنة!! بحق

  2. يوضي سناها ،، Says:

    أهلاً مزاجيات !
    و كانت الحروف أكثر فتنة بإطراءك ،
    🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: