Advertisements

الصحف و هموم المواطن: الطلقة الثانية قبل نقطة اللا ارتباط،،

في الآونة الأخيرة ظهرت الكثير من الحملات المؤثرة، أحببتها كثيراً لانها استغلت الفضاء الإنترنتي للتغير و لإيصال الأصوات المسجونة في محيط أحاديثنا اليومية ،

و لا تعطيها الجرائد حقها من الإعلان و الزخم،

هذه الأصوات بحكم أنها تعلن عن نفسها بأسماء افتراضية (يوزرات)

دون أن تغفل الروابط و الشهادات و الأدلة الموثقة تعطي ميزة إضافية لا تُرى في أخبار الجرائد ،

ذلك أنها لا تبتغي الشهرة و التكسب من وراء ما تعلن عنه من تظلم و تطالب به من حقوق ، بل تسعى لإيصال الصوت المكبوت و هز الوسط الراكد على الظلم الآسن دون محاباة لأحد ،

،

مفهوم التعرية و الفضح في حدود التظلم يتبع قوله تعالى: ( لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلم )

من ظلم له الحق في الفضح و التعرية للجهة المذنبة، و هو مما يُحسب ضد الجرائد التي تتعفف عن فضح المسؤولين عن الكثير من قضايا الظلم ،

لهذا انسحب جزء كبير من البساط في قضايا الهوم الاجتماعية من الجرائد ، و تبوأت المنتديات المساحة الأهم في نشر و طرح هذه القضايا ،

و قد يقول أحدهم أن الجرائد لا تزال “تبيع” و لا تزال تحصد “الإعلانات”

و أقول أن البساط سُحب من الجرائد في “الاجتماعيات” بينما ظلت أعمدة الرأي و خصوصاً في القضايا النخبوية لغوياً أو أدبياً ،

أو طرح الأفكار التقدمية، مما يسبب ضجة و إثارة تخلقها المنازعات بين رؤوس الفكر المحافظ و الآخر المتحرر ،

و يؤدي إلى استمرار التلهف لقراءة الجرائد ،

،

من ناحية أخرى ظهرت حملات شعبوية ، و هو الوجة الذي ظهرت به هذه المنتديات ..

ممثلة بصوت الشعب الذي ينقل حماسته لبداية حملة “استغفار” و التي برحمة من الله أثمرت عن نزول المطر في غضون اسبوع اكتسحت خلاله اعلانات حملة الاستغفار الإيميلات و المنتديات و الكثير من المحادثات المسنجرية،

بحيث أستطيع أن ازعم ان كل بيت سعودي دخلته هذه الحملة و اصابت استغفاراً من أحد أفراده،

/

و من الحملات الاقتصادية حملات خلوها تصدي و التي تكلم فيها احد اعضاء منتديات الإقلاع باسهاب عن محاولة الجرائد كبتها لجذب التجار و اعلاناتهم، بدل رفع الظلم عن الشعب المكدود ،

/

آخيراً ظهرت حملة جميلة جداً بعنوان السعودية للسعوديين و عنوان انجليزي : Saudi Arabia is full.. go home ضد الوجود الأجنبي الذي يمتص خيرات البلد و المًفضل دون الأيدي السعودية


مع ان شهادات أصحابها من الأجانب تافهة مقارنة بتلك السعودية المساوية و التي توظف على بنود مُذلة للأسف !

،

و من أروع اللحظات تلك التي يتفاعل فيها النقاش فتجد الآراء تتبلور و الردود تطلق بطريقة بنائية ترفع حماس أفرادها لتأسيس منتديات خاصة بتلك الحملات و إطلاق الصيحات بصوتٍ أقوى

يذكر المعايشون قصصاً واقعية

تكثف أصوات المطالبين و تزيد الجرح الإعلامي إيغالاً في جسد الجرائد المتسترة و المنفصمة بطريقة قاتلة عن الهموم الفعلية للناس ،

.

.

هذه المدونة مكرسة لكل من له قوة بيان و اقناع أراد من خلالها استفزاز جسد الشعب المُخدر و الفساد ينخر فيه،

فالمظلوم يجب أن يتحدث و الواعي بالصورة الكبرى يجب ان يوعّي الآخرين للمطالبة بحقوقهم ،

و من يقرأ تلك المواضيع يجب أن يخرجها من الحيز الإفتراضي إلى العالم الواقعي لنظهر أننا قادرون على الاحتجاج و المطالبة دون سلوك أهوج (دعى الكثير من الجهات المسؤولة في السابق لقمعها و قمع الحقوق المشروعة معها)

بل أن نتعود الاحتجاج بهدوء قاتل و قوة لا تفتر و صوتٍ يقرص الأجساد الناعمة على كراسي المسؤولين ،

و يفجر الأنهار المتحركة حتى نخلصَ من بحيراتنا الآسنة لفرط جمودها و بلادتها ..

أخيراً

صحافتنا العزيزة،

قد لا نجدك حينما نحتاجك و روح تنازع لتولد من همومنا، لكننا استطعنا الاحتفاظ بتلك الروح دونك ،

و ابتكرنا وسائل أخرى لتشريع الصحافة الإلكترونية في المنتديات ،

عموماً كل شيء يوثق بخطوات جادة راقية يجب أن يُثبّت في تاريخ الثقافة ،

و لا أستبعد أن تصنع منتدياتنا لنفسها تاريخاً ينقلها من الافتراضي إلى المكتوب الورقي ،

و هو ما فعلته احدى المنتديات …

.

نقطة على السطر

Advertisements

6 تعليقات to “الصحف و هموم المواطن: الطلقة الثانية قبل نقطة اللا ارتباط،،”

  1. المهند السبيعي Says:

    بكل وقاحة تقول إن الحملة الملعونة “جميلة جد”ا … يبدوا بأنك أحد أولئك اليائسين الذي يرمون عن كاهلهم حمل الفشل الثقيل باتهام الأجانب على أنهم ينهبون خيرا البلد … يا صديقي ربك من قسم الأرزاق وربك من كتب كل شئ فإن كان لك اعتراض أنت أو صاحب الحمله فاعترض على الله إن كنت تتجرأ … ما هذا الكلام الفارغ؟

    لو كان بالشخص خير لوصل إلى القمم ومن جد وجد ولكل مجتهد نصيب وكان لأوباما مثالا جميل جدا على أن الغريب “الأجنبي كما تسمونه” لو اجتهد يصل إلى القمم، حبيبي المسألة ليست بخروج الأجانب المسألة مسألة تغيير فكر مريض يحمله بعض الشباب على أنهم إن كانوا سعوديين فذلك يغنيهم عن التعلم وعن الحصول على شهادات عليا وهم بذلك يقامرون على أوهام، فعالم النجاح والرقي لم يكن البتة مرتبط بجنسية أو ببلد معين … لا أدري من هو القائم على هذه الحمله ولكنه أكيد أحد العاطلين عن العمل الذي لا يبحث عن وظيفة وإنما يجلس بالبيت وينتظر الوظيفة أن تأتي إليه لمجرد أنه مواطن وليس مقيم …
    كثير منكم واقع في سبات عميق … استيقظوا رجاء وتخيلوا لو خرج الأجانب من المملكة الذي كان لأجدادهم وأبائهم الفضل الكثير سواء في تعمير البلد أو في تعليم شبابها أو أو أو … إلخ … ماذا سيحدث؟

    ولهذا الأمر كبار قوم وولاة أمور لهم حكمة في كل شئ أدامهم الله على هذه البلاد، فلو كان خروج الأجانب خير من وجودهم لقاموا باللازم.

    أكتفي بهذا القدر.
    والسلام عليكم

    نسأل الله السلامة والعافية.
    والسلام عليكم

  2. يوضي سناها ،، Says:

    اعتذر لك عن تأخري في الرد، و لكنني أردت أن أتفرغ له تماماً حتى أعطيه كل حقه ،
    المهند :
    أنا لا أتحدث عن السعوديين “غير الكفؤ” و المطالبين بوظائف عالية المستوى
    نهائياً ..
    أنا أتحدث عن عقدة الأجنبي لدى المؤسسات الكبيرة، فبما أنه أجنبي فهو بالتأكيد أفضل ..
    أتحدث عن اعتمادنا في ايام الطفرة على الأيدي العاملة الأجنبية فكان للعمل اليدوي قيمة “مُذلة” رغبة في طفرات و قفزات هائلة في السعودية، مما أدى إلى خلل ..
    أبي مثلاً كان يحكي عن كونه يخرف التمر في قوائل الظهر الكاوية من مزعته ثم يبيعها حينما كان صبياً في سوق الخضار !
    أما الآن فأراه يفضل عدم الحديث عنها وهو رجلٌ في منصب كبير، يتحدث عن بيعيه للتمر و كأنه هندي من بومباي !
    ،
    هذا بالضبط ما أدى إلى أنفة السعوديين من الأعمال الصغيرة و هذا ليس كلامي و إنما اقتبسته من (الغذامي: حكاية الحداثة)
    و في نفس الوقت اكبارهم بل و اجلالهم للأعمال الكبيرة التي تتطلب استقدام الأجنبي كمدير ،
    فنشأت عقدة الأجنبي،
    .
    لأحكي لك قصة جامعتنا الموقرة التي تتعاقد مع أستاذات من دول عربية و من القارة الهندية ..
    منذ حوالي السنتين تعاقدوا مع زمرة من الأستاذات .. فجنّ جنوني ..
    و استفسرت فوجدت أن القسم محتاج لاستاذ بشهادة دكتوراه للمستويات العليا ..
    طيب لا بأس ،
    نكتشف بعيدها بقليل أن احدى الأستاذات العريقات و اللواتي درسن ما يقرب من 5 سنوات و ربما وصلت للـ 6
    مزورة شهادتها !!!!!!!!
    و هي بالتالي ليست أفضل من طالبة الماجستير التي تسلم مواد المهارات (القراءة و الكتابة … إلخ ) في المستويات الدنيا !!!!!!!
    ،
    ثم يطالبونا بألا نجزع أو نطالب و نحتج ،
    طبعاً سنطالب،
    و طلابنا يتخرجون و تصر المؤسسات الخاصة و الشركات على أن يكون رئيسه أجنبياً ..
    مستقدماً من الخارج ..!
    و في موضوع الحملة حكاياات عن مستوى شهادات أولئك الأجانب مقارنة بالسعوديين ،
    ،
    أنا لا أقول للسعودي الأحقية و لو كان ( ما عنده ما عند جدتي ) بل ( يخسا ) !!!
    و ليس الكلام عن من قال كان أبي، بل الكلام عن من قال ها أنا ذا / ذي ،
    /
    ثم اسمح لي أن أقول لك بكل احترام
    أنك تمثل أصحاب عقدة الأجنبي باقتداار
    أجل: “كان لأجدادهم وأبائهم الفضل الكثير سواء في تعمير البلد أو في تعليم شبابها أو أو أو … إلخ … ”
    لا عفواً ،
    آباءهم لم يفعلوا سوى أنهم مثلوا الأموال المهاجرة، كانوا طالبي رزق، و حينما توفرت الأموال بأيديهم عادوا لبلادهم ..
    و الله سبحانه أعلم بالمصائب التي خلفوها، و أنا لا أتحدث عن العمالة البنغالية _
    بل سمعت الحدث عن والد صديقتي، الذي اكتشفَ مصنع للخمور يتاجر به خبير أمريكي ..!
    في كوة أسفل دورة المياة _ اكرمك الله ،
    ،
    نحن نطالب بأن توظف العمالة السعودية في كل الأعمال، راقيها و متدنيها ..
    لأننا سئمنا من ضياع أموالنا على المساعدات الأجنبية ..
    ثم كأموال مهاجرة لنفس تلك الدول المغدق عليها بالمساعدات !!!
    .
    .
    و جد شاكرة لك على التعليق المتحمس 😀 ،

  3. المهند السبيعي Says:

    شكرا على الرد ولكن التعميم خاطئ في أكثر من فقرة من فقرات ردك والتعميم قاعدة خاطئة وبالنسبة لرجوع الأجانب بعد أن حصلوا على المال وكما سميتهم بأنهم طالبي رزق فهم ليسوا كذلك وإنما الله قسم لهم أن يحصلوا على رزقهم في المملكة ولو شاء غير ذلك لما حصل ذلك ، فأحب أن أخبرك أنه حال أي شخص لم يشعر بأنه وطن ثاني له …
    وبالنسبة للبنغال فهناك حملات كثيرة تشن ضدهم وانا شخصيا أعرف بنجاليين ومن كل جالية في المملكة رايح يكون فيها الصالح وفيها الطالح … ومو هم اللي يخربوا البلد ولكن “كما تكونوا يولى عليكم”.

    مازلت مصرا أن الحملة تافهة جدا ولا تعبر إلا عن تخلف فكري يستنجد المعجبون بها بمشكلة لا أساس لها ويخفون فشلهم خلفها، المشكلة في الأشخاص نفسهم من أراد النجاح ينجح ومن جد وجد وبدلا من تلك الحملات العنصرية يمكن شن حملة بعنوان نحو شباب سعودي ناجح أو نحو بلد المستقبل أو طريق النجاح … وإذا صلحت النوايا نجحت الحملات.

    نسأل الله السلامة وأكتفي بهذا القدر

  4. يوضي سناها ،، Says:

    أهلاً بك ،
    ربما يفيدك معرفة أن جملة: “كما تكونوا يولى عليكم”
    جملة اسيء استخدامها، و أرشح لك كتاب وعاظ السلاطين، و ستفهم وجهة نظري ،
    يجب أن لا نفرح بجلد الذات، و بأننا سيئون و نحن السبب و نكون كالحمقى الذين اتهموا ظلماً
    ثم صدقوا الاتهام و صاروا يطلبون القصاص !!!!
    ،
    من حق الجميع أن يطالب و يتكلم، و بدون هذا التحرك سنكون مجموعة خراف تساق دون أن تبدي رأيها أو تطالب أو تعبر عن نفسها ،
    ،
    اسمح لي أن أقول بأنك تعتبر هذه المجموعة التي تقود الحملة مجموعة عاطلين حاقدين،
    لأنك بكل بساطة لم تتذوق نكهة الجور في التوظيف، لم تعرف معنى أن ترى أجنبياً يتمتع بكل الامتيازات و البدلات فقط لأنه أجنبي
    و أنت و و اثنين من اصحابك تستطيعون أن تحصلوا على 3 وظائف من راتب هذا الأجنبي و بدالاته ..
    ستتألم لأنك و إن كنت غير مدرب إلا أنك عندما تتوظف فستفتح منزلاً و ستعزز النظام الاجتماعي، بينما حينما يتوظف الأجنبي فإنه سيهاجر بأمواله..
    و سيفرض قيمه الأجنبية و يمارس طقوسه الدينية أو الفسقية ..!
    و ستشعر بالقهر لحد المرض، حينما تكتشف أنه مزور و أن شهادته التي فضلته عليك
    ليست سوى جرة تزوير، و شخبطة حكمت على الكثير من المستحقين بالبقاء عاطلين !
    ،

    تحية لك

  5. المهند السبيعي Says:

    أولا بما أنك تطالب بالتحرك فأقول لك: إن الأفعال لها دوي أكبر من الأقوال … فكلام على منتدى لن يقدم ولن يؤخر بينما القيام بجمع التواقيع أو التوجه إلى الجهات المسئولة بالخطابات والمقترحات قد تؤثر أكثر من الحديث لسنين في منتدى على الأنترنت.

    إن الجور الذي تتحدث عنه له جهات مختصة كمكتب العمل لتشرف عليه وتتأكد من وجود المساواة بين الأجنبي والسعودي ومن قال لك أن قاعدتك صحيحة دائما بشأن البدلات، ألم ترى كثير من الاجانب يعمل عن 3 سعودين من ناحية المجهود ويحصلون بالنهاية على نفس الراتب؟؟ لماذا تعمم ما تقوله دوما ؟!!! أزيدك في الشعر بيتا : من السعوديين يحب أن يعمل يوم الخميس ؟؟ أن على رهن أنه لو قمنا بإستطلاع لوجدنا أن أكثر من 80 % يفضلون الجلوس في بيتهم … أنا لست في صدد أن أثبت أن هناك مشكلة ولكن علينا أن نواجه الواقع بسلبياته و إيجابياته.

    أصدقائك في منتدى الحمله، حذفوا مشاركاتي بعد يوم واحد وهذا إن دل على شئ دل على عنصريتهم في عدم تقبل وجهات النظر المخالفة … هذا ما فعلوه عندما جائهم من يخالفهم فكرا فكيف بمن يخالفهم بالجنسية وبالعرق ؟ سيخالفوه حتما سواء كان جيدا أم لا.

    على كل حال أشكر لك استقبالك لرأي المخالف، وهذا كاف بالنسبة لي.

    أكتفي بهذا القدر.
    والسلام

  6. يوضي سناها ،، Says:

    بالضبط !
    هذا ما أقصده بكامل التدوينة: أن تنشر الجرائد هذه الصيحات و أن تواكب هموم المجتمع المعاشة، حتى يخرج صوتها .. و لا تكون صيحة في الفضاء ،
    و لهذا أيضاً لا تعنينا الصحف كثيراً، تحتاج للدخول لـ موقع انترنت و عدة منتديات لتعرف كل ما تحتاجه دون اللجوء للصحف، و هذه هي الطلقة الثانية التي أصابت علاقة المواطن بالصحف ،
    /
    و لست مسؤولة أبداً عن المنتدى أو معنية إلا بظاهرة الحملات و تغطية الصحف لها،
    سواء كانت مطالبهم غير واقعية أو كانوا يطالبون بكل شيء و هم يرفلون بالكسل …. إلخ
    أترك هذا للمؤسسات المسؤولة عن مطالب كل حملة،
    و يضايقني أن يتصدى البعض لوأد هذه الصيحات، لندعها تعبر للمسؤولين ..؟
    لمَ يتواجدون أصلاً !!!
    لماذا تخنق الصحف صيحات المواطنين؟؟؟
    مجالهم ليس أن يحافظوا على أسماع المسؤولين المرهفة من صيحات البطالة ..
    بل أن ينقلوا الأصوات كما هي ،
    ،
    و رأيك يا سيدي يعزز التدوينة، و لا أستقبله : بل أرحب به
    تحيتي ،

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: